منتديات الحلم
أهلا وسهلا بك عزيزي الزائر , ادا كنت ترغب بالتسجيل معنا اضغط على كلمة التسجيل وادا كنت ترغب في المطالعة والاستفادة فالمنتدى منتداك وهو بيتك التاني ونتمنى لك قضاء اوقات سعيدة ومفيدة

اسرة منتديات الحلم

منتديات الحلم

الوظائف , التعارف , دردشة , الدين , التغذية , الصحة, صور, الرياضة, الطرائف, النكت , ألعاب ,الإنترنت ,قضايا أدم وحواء , الروايات, القصص,أناشيد الاسلامية
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

اعلانات مجانية اضف اعلانك هنا



جديد المحاضرات

جديد ملخصات الدروووس

امتحانات ، طريقة الاجابة
انظم لمعجبني مدونتا واحصل على جديد الاخبار والوظائف و المحاضرات

شاطر | 
 

 أنا وميار قصة مضحكة جدا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أسير الليالي
طاقم الاشراف
طاقم الاشراف
avatar

ذكر

عدد المساهمات : 214

نقاط : 3902

ت.التسجيل : 14/12/2009

العمر : 26

العمل/الترفيه : student


مُساهمةموضوع: أنا وميار قصة مضحكة جدا    الثلاثاء 01 نوفمبر 2011, 21:57


أنا وميار قصة مضحكة جدا


في يوم من الايام كنت جالس في الغرفة لحالي لا لي ولا علي .. جالس اسمع شريط ( سعد جمعه ) كنت طربان مع اغنية ( بسمك صرخت وصابني نشوة الزار ) .. كنت اسمع الاغنية وآكل تمر واشرب ببس ( عارف ما تجي ) بس وش اسوي( الشكوى الله ) كانو اهلي مسافرين .. وما في البيت إلا انا والوالد .. والوالد منشغل في تجارته الكبيرة ... منشغل في محل الخضار اللي فاتحه في اخر الشارع ... والمشكلة ان ما فيه احد يشتري ...يجي اخر الاسبوع ويوزع البضاعة على الجيران .. والجيران يا كلون والمستشفيات تستقبل حالات تسمم من حارتنا بالهبل ... تصدقون ان حارتنا معد بقى فيها إلا حنا بس .. إللي مات ضحية تسمم .. وإللي نقل من الحارة يحسب فيها مرض وبائي يذبح الناس ..
كنت جالس اسمع المسجل ما دريت إلا بهذيك الرجفه إللي جت في باب الغرفة وانفتح .. من قوة الرجفة ... الباب تكلم قال ( اي الضربة تعور ) .. دخل علي الوالد وهو محزن وضايق .. كأنه شايل الدنيا كلها جاء وجلس جنبي وقالي . يا ولدي انا في ورطة .. وابيك تطلعني منها .. انت آخر أمل لي .. صراحه انا يوم شفت الوالد يقول كذا على طول سكت ( سعد جمعه ) وقلت للوالد خير .. قالي ابيك يا ولدي تضحي عشاني على طول انا وقفت وضربت صدري وقلت .. ابشر يبه باللي يضحيلك بناقة.. بس خل عيد الضحية يجيى00 ناظرني الوالد وقالي اجلس واسمعني زين لحط حرتي فيك .

ناظرني ابوي بنظرة .. حسيت انه يناظر قرد في حديقة حيوان ناظرني وقالي .. انت فاهم غلط يا ولدي .. انا ما بيك تذبحلي ناقة

انا ... انا ابيك تتزوج ناقة وفيها عاهه بعد ... يوم قال كذا قلت في نفسي شكل الوالد ... اكل من محل الخضار حقه .. وهذي اول علامات التسمم ..

المهم جاريت الوالد وقلت يا يبه انا ما فهمت شي ... تأفف وقالي كلمه ما راح انسها ابد . قالي من وين جايب الغباء ... ما خذة من خوالك.. انا يوم بدأ يسب قلت يبه ادخل في الموضوع .. وش تبي تقولي .. ناظرني وقالي ..

اسمع يا ولدي .. انا اخذت دين من شخص .. جشع .. جشع ما تتوقعه .. شكله كنه قير ارضي .. الشخص هذا طلب مني اني اسدد الدين اللي علي وانت عارف يا ولدي ان ما عندي شى.. يوم قلت ميده اني ما اقدر قالي اجل يتزوج ولدك من بنتي وإلا راح اشتكيك واحبسك.. بموجب الكمباليات اللي كتبتها .

اول ما خلص كلامه .. قلت وانا متشقق من الفرح .. يبه الله يخليك اخيرا بتزوجني .. والله ودي احب على راس هالرجال للي حدك علي وبيحقق رغبتي ... رغبتي اللي جلست اتحايل عليك سنوات عشان تنفذها .. من كثر ما اتحايل عليك حسيت ان قطار الزواج فاتني .. ( اي قطار إلا المحطة فاتتنى كلها حقت الزواج مهوب فاتني القطار بس ) ... المهم وانا فرحان ومتشقق ( يعني اطلق خياط في العالم ما يقدر يخيطني هذيك اللحظة من التشقق اللي انا فيه )

المهم ناظرني الوالد .. نظرة واحد كأنه بيشوف شخص لأخر مرة في حياته .. ( نظرة مودع ) .. ناظرني وقالي .. لا تفرح يا ولدي .. البنت اللي ابزوجك منها .. بنت تعتبر في غاية القبح .. يعني تقول ميد القبح وخر واجي اجلس مكانك .. يا ولدي القبح نفسه يذل منها .. لأن وجها ما يخطر على بال بشر .. وجهها كنه عجينة زايده خميرتها .. منتفخ .. كأن فيه خلية نحل مقرصة في وجهها .. هو قال كذا حسيت ان الارض معاد تشيلني .. بغيت اطيح على سعد جمعه ( طبعا اطيح على المسجل بس الشريط كان موجود داخله لذلك حسيت ان سعد جمعة جالس معنا )


المهم ضحية بروح من اجل الوالد .. ومرت الايام .. وتزوجت .. ودخلت سجن الزوجيه ( قصدي قفص الزوجية ) .. زفونا المعازيم الين غرفة النوم .. وانا في الطريق للغرفة كنت افكر كيف انحاش .. جت في بالي افكار كثيرة .. منها اطعن ابو البنت وادخل السجن .. وهناك راح اخذ نفس المصير إللي اباخذة هنا .. بس يمكن يكون هذاك ارحم وإلا اسوي نفسي ميت بسكته قلبية .. صراحه كل الحلول ما نفعت حسيت اني جندي . كل مخططاته تفشل .. ما صحيت الا وانا داخل في الغرفة ؟؟ وهناك انا شفت شي .. غريب .. شي ما يوصف ... اللي قاله الوالد شويه .. لأني حسيت انه كان بيزين الموضوع لي .. وما عطاني اياه على شكله الطبيعي .


دخلت الغرفة .. وشفت شي طارت له عيوني .. ناظرت في الغرفة يمين ويسار .. ما لقيت العروس .. صراحه يوم مالقيتها تنفست الصعداء وحمدة ربي اني ما لقيتها .. وفي نفس الوقت .. دعيت انها تموت .. وانا ادعي

وحمدة ربي اني ما لقيتها .. وفي نفس الوقت .. دعيت انها تموت .. قبل

ماتدخل على الغرفة .. وانا ادعي كانت عيني تلف في الغرفة .. صراحه فيه شي شدني .. شفت في الغرفة ثلاث طاولات .. وحده عن يمين السرير ووحده عن يسارة والثالثه في ركن الغرفه ... جلست افكر شوي .. وقلت شكلهم نسو الطاولة الثالثه المهم خلني اسوي نفسي نايم على السرير .. على شان إذا جت تلقاني نايم .. رحت على السرير .. توني جالس .. إلا طلع صوت وحدة أو مدري واحد المهم انه يقول كيف حالك .. انا طقتني النفاضة صارت ركبي كنها خضاضة سمنت تروح يمين وتجي يسار

التفت .. وقلت بسم الله الرحمن الرحيم من يتكلم .. رد علي نفس الصوت .. وقالي انا زوجتك يا صويلح.. ناظرت عند مصدر الصوت .. اول ما شفت الطاولة اللي في ركن الغرفه تحركت .. بلعت لساني من الخوف .. تحركت الطاولة وجت عندي . صارت زوجتي متلفلفه بالسواد وهي جالسة طول الوقت في ركن الغرفة وانا احسبها طاوله.. بعذرني استنكرت مكانها .. جت وجلست جمبي ... وقالت لي .. هلا والله حياتي .. صراحه ما تقبلت الصوت انا اعرف ان الكلمة ان صدرت من بنت تكون الكلمة رقيقة .. بس هي طالعة منها الكلمه كأنه صوت واحد من العيال قبل ما يسوي عملية لوز ..

جت وقالت ميدي .. اقول ياصويلح.. يا عمري .. ما ودك تشيل الطرحة عن وجهي .. هي قالت كذا .. حسيت ولأول مرة بمعنى كلمة شلل اطراف .. انشلت اطرافي كلها ... وقلت ميدها بصوت يتفتف كنه مكينه مخلص بنزينها .. اقول ... اقول ... اقول .. إلا على فكرة انت وش اسمك .. صدت بوجها ( يقالها مستحيه ) وقالت لي .. انا ... انا .. ( ميااار ) .. ناظرتها وقلت والله صادق ابوك يوم سماك ( دمااار ) أول مرة احس انه سوى شي صح في حياته .

ما امداني اقول كلمتي .. إلا قامت وجت قدام وجهي .. وجلست صراحه البنت كانت مربعه .. وقصيرة .. كنها ثلاجة غرف نوم من النوع القديم .. قالت .. اول شي انا اسمي (ميااار ) مهوب (دمااار ) .. وثاني حاجة اخلص شل الطرحه .. بسرعه .. تراني انكتمت ومت من الحر كله من مكيفكم الخربان .. وجهي صار كله عرق .. ساح المكياج من قوة الحر ... اول ما خلصت قلت ميدها اقول يا ( دمار ) شي طبيعي يصير حر .. لابسه ثوب صوف بني وحنا في عز الصيف ومتلفلفه بالعبايه .. قاطعتني وقالت يالله شلها .. قالت كلمتها وهي تقرب وجها .. واسمع صوت نفسها كنه نفس اسد وهو حاط وجهه في بطن فريسته ..
مديت يدي ورفعت الطرحه .. رفعتها وانا مغمض ..

قلت في نفسي ابفتح عيني شوي شوي على شان اتقبل الصدمه ... فتحت عيني اول ما فتحتها .. شفت وجه .. ما اقدر اوصفه .. وجه احس انه صادمته تريلا .. المهم ما قدرت اكمل النظر لأنه اغمي علي ..

بس اعتبر الاغماء هذا اقصر اغماء مر على العالم الطبي كله .. كان مدة ثواني رجعتني ( دمار ) قصدي ( منار ) لوعيي جابت غرشة كلونيا كبتها كلها على راسي .. صحيت وانا مرتاع وخايف وكان ودى ماصحيت.. اول ما صحيت جيت عند رجليها .. قلت ارحميني تكفين .. ( ياميار ) انا مستعد اكون اسيرك .. عامليني معاملة اسير حرب طبقى عليه معاهدة جنيف بخصوص الاسرى
اواضربيني .. خليني اغسل صحون اهلك .. كلها وملابسهم .. بس لا تقولين انك زوجتي عند احد .. استري علي .. تكفين .. جلست اصيح (ابكي ) .. وانا اترجاها .. قامت وقالت لي .. اقول انا زوجتك غصب عنك ...

انا ما صدقت اني اتزوج .. وينادوني مدام تجي انت تلغي انوثتي .. هي قالت انوثة نشف الدم اللي في وجهي كله .. وقفت وقلت لها اي انوثه .. انت وشعرك هالمطشم ... كل شعرة رايحه في جهه تقل يلعبون حبشا .. وبعدين وش هالمكياج .. اللي حاطته على وجهك .. دابغين وجهك في مصبغة جلود وصابغينه

اقول ياصويلح.. مهما سبيت انا حلوه .. وانا جالسه على قلبك .. يالله قم تعال معي .. انا جايبه لك فلم مرعب من عند اخواني نبي نشوفه انا وياك .. وشاريه من محل عطارة كيس حب مالح .. يالله قم خلنا نشوف الفلم المرعب .. ناظرتها .. وقلت اقول تحبين الافلام المرعبة ..

قالت ايه اموت عليها .. هي قالت كذا على طول رحت جبت مراية ووريتها وجها .. قلت شوفي .. شي على الطبيعه احسن ما تشوفين خدع سينمائية .. وبعدين يا ( ميار ) انتى صراحه لو تطيحين في يد مخرج افلام رعب متمكن بيطلع من وراك ذهب .. ناظرتني وقالت .. انت ليش تضيع الوقت يا حبيبي .. يا عمري يا حياتي .. هاه .. قلي ..

المهم سكت ومشيت وجلسنا انا ويها قدام الفيديو .. نتفرج على الفيلم .. صراحة كان الفيلم مرعب مرة .. بس اضطريت اني اشوفه كله .. كان الفيلم عن الجن .. وحنا نتفرج .. تلتفت علي .. وتقول .. صويلح انت تخاف من الجن .. ناظرتها .. وقلت اقول يا ( ميار) ما فيه احد ما يخاف من الجن .. بس اتوقع انتى عادي تمشين بينهم وتشوفينهم ويشوفونك .. واتوقع انك تقدرين تدخلين الانتخابات حقت الجن في اي دائرة حكومية عندهم وتفوزين ... بحكم شكلك انه قريب منهم .. ويتفوقين عليهم في القبح ... المهم ناظرتني نظرة استحقار .. وقالت ما ودك تنطم و نقوم ننام .. تراني تعبت

قلت عادي روحي نامي .. انا بنام في الصالة .. التفتت وقالت .. بعصبية والسرير هالنفرين اللي هاكبره .. كله لي انا .. لحالي .. انام عليه .. اقول خل عنا خراط البزران وتعال نم .. المهم قمنا نمنا .. هي نامت في جهه وانا في جهه .. ووديت وجهى للناحية الثانية .. انا جلست افكر واهوجس .. هل الصق هالابجورة اللي جمبي في راسها.. وإلا احط مخدة على وجها الين تموت .. خخخخ طخ خخخخخ طخ خخخخ طخ اول ما طلع الصوت التفت على طول ناحية الصوت ليقتها نامت( شهيق زفير ) المهم قمت اركض لباب الغرفة بنحاش فتحت الباب لقيته مقفول .. هنيا حسيت اني راح اموت محد يدري عني... من الغبنة نمت عند الباب .. كني كلب حراسة


طبعا القصة طويلة وشيقة ولكن

منقول لعيونكم

_________________



توقيعي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أنا وميار قصة مضحكة جدا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الحلم  :: أرشيف منتديات الحلم :: الأقسام الترفيهية :: منتدى النكت-
انتقل الى: